طحا المرج ديرب نجم شرقية (طحا نت )تصميم عونى عماشة المحامى
سجل معاناااا فى موقع طحا نت
تحيات
عونى عماشة

طحا المرج ديرب نجم شرقية (طحا نت )تصميم عونى عماشة المحامى


 
الرئيسيةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
عونى عماشة المحامى مصمم المنتدى ومحمدحسن عبد العال
  • مكتب عونى عماشة المحامى 3831190
وليد البليهى ابو علاء لخدمات الموبايل3835007
حمدى السيد منصور لخدمات الموبايل
اولاد زاهر لخدمات المحمول
معرض النور للادوات المنزلية ادارة محمدعيد3836771
مكتب النور للمقاولات ادارة عصام عيد 0102710013
صيدلية الدكتور محمد علوان
محمد فتوح للادوات الكهربائية
على الغنيمى للديكورات
كافيه نت جمال شبايك
اولاد حسين للادوات المنزلية ادارة عمرو وعلاء حسين
كافبه نت حسن عيد
هانى ابومندور للادوات المنزلية
كوافير رجالى علاء رشوان حى الجامع الكبير
كوافيرحريمى فساتين زفاف ليالى حنين ادارة مصطفى ذكى
سوبر ماركت محمد مصطفى ليصة
العمدة لخدمات المحمول
السيد البيه لخدمات الكمبيوتر والمحمول
سوبر ماركت اولاد فرج ادارة على السيد
تجارة الجملة ماركت هشام فرج
خالدامبابى لتجارة السجاد والموكيت حى الجامع الكبير
فرقة الاحلام الموسيقية السيد البركاوى
احدث صيحة فى عالم الملابس اولاد شومان
احمد العراقى لصيانة الكمبيوتر والنت
شكر خاص لعائلة شرف الدين لمساهمتهم فى الموقع
ناصر فتوح للدهانات بالمواصفات الحديثة 0161413842
Dj دى جى بوحة ادارة بوحة و احمد شرف
الرسام على سراج الدين 0126177859
مصطفى الشرة لبيع وصيانة اجهزة الكمبيوتر
سنترال الشاذلى لخدمات المحموووووول ت 3836430-
هانى الشاذلى لخدمات المحمول 0186331415
ايمن الشاذلى للمقاولات العامة والتوريدات
المهندس احمد محمد خليل كافة اعمال الكهرباء والتكييف وكاميرات مراقبه
والتكييف وكاميرات مراقبه 00962796747242
شركة الاصدقاء للادوات الصحية
ادارة ياسر جماز و صبرى جلال وبيبو
0109194714-0108533474-104990901
السيد داوود للخدمات الدش
مرحبا بالزوار

.: عدد زوار طحا نت 7256 :.

بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
عونى عماشة المحامى

مكتب عونى عماشة المحامى

 عضو اتحاد المحامين العرب


المواضيع الأخيرة
» الأستاذ الدكتور محمد نجيب علام
الثلاثاء 28 مارس 2017, 12:00 am من طرف ريماس

» الأستاذ الدكتور محمد نجيب علام
الجمعة 15 مايو 2015, 6:31 pm من طرف ريماس

» أحد أعظم رواد جراحات الكلى والمسالك البوليه
الأربعاء 20 فبراير 2013, 7:48 am من طرف ريماس

» كل سنة وانتم طيبين ورمضان كريم
الإثنين 23 يوليو 2012, 5:03 pm من طرف الحاجة فرحه

» فى عنيكى بحور حنيه فتحى عبدالله
السبت 17 سبتمبر 2011, 12:56 pm من طرف GAMAL ABDELHAY

» اليوم نختم على أفواههم وتكلمنا أيديهم وتشهد أرجلهم بما كانوا يكسبون)
السبت 17 سبتمبر 2011, 12:44 pm من طرف GAMAL ABDELHAY

» اليوم نختم على أفواههم وتكلمنا أيديهم وتشهد أرجلهم بما كانوا يكسبون)
السبت 17 سبتمبر 2011, 12:44 pm من طرف GAMAL ABDELHAY

»  الأدويه النبويه .
السبت 17 سبتمبر 2011, 12:42 pm من طرف GAMAL ABDELHAY

» متى تظهر رقــــــــــــــــــة قلب المؤمن؟
السبت 17 سبتمبر 2011, 12:41 pm من طرف GAMAL ABDELHAY

حبيبى يارسول الله
قاطعوا المنتجات الدنماركية
مبرووك للسيد البيه
مبرروك للعضو سيد البيه لحصولة على المركز الاول فى المنتدى مع تحيات ادارة المنتدى
أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
السيد البيه
 
عونى
 
اسامه عثمان
 
سليمان شبايك
 
عونى عماشة
 
م احمد خليل
 
طارق عبد الغفار
 
محمود شرف الدين
 
ابراهيم ابو بطه
 
أحمد برهومة
 
احصائيات
هذا المنتدى يتوفر على 369 عُضو.
آخر عُضو مُسجل هو ahmed.mohammedraof فمرحباً به.

أعضاؤنا قدموا 3411 مساهمة في هذا المنتدى في 2432 موضوع
المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 1 عُضو حالياً في هذا المنتدى :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 1 زائر

لا أحد

أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 32 بتاريخ السبت 22 يونيو 2013, 12:24 am

شاطر | 
 

 السيرة النبوية (تابع هديه وخصائصه وشمائله )

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
السيد البيه

avatar

عدد المساهمات : 1093
السٌّمعَة : 11
تاريخ التسجيل : 25/04/2009
العمر : 50

مُساهمةموضوع: السيرة النبوية (تابع هديه وخصائصه وشمائله )   الخميس 21 مايو 2009, 5:08 pm

لم يتقيد الرسول ( بلبس نوع معين من الثياب، فقد كان يلبس ما تيسر له من اللباس، سواء أكان من الصوف أو القطن أو الكتان، وقد لبس الرسول ( البرود اليمانية، والبرد الأخضر، ولبس الجبة، والقباء، والقميص، والسراويل، والرداء، والخف، وأرخى الذؤابة من خلفه تارة، وتركها تارة.
وكان من هديه ( إذا لبس ثوبًا جديدًا أن يقول: "اللهمَّ أنت كسوتني هذا القميص أو الرداء أو العمامة، أسألك خيره وخير ما صنع له، وأعوذ بك من شره، وشر ما صنع له" [أبو داود والترمذي وأحمد].
مزاحه (:
اشتهر عن الرسول ( أنه كان يمازح أزواجه، ويمازح أصحابه، وكثيرًا ما كان يمازح الأطفال والصبيان، فقد روى أنس أن رسول الله ( أتى لرجل من أصحابه كان يبيع متاعه في السوق، فاحتضنه رسول الله (، ولا يبصره الرجل، فقال الرجل: أرسلني، من هذا؟ فالتفت، فعرف رسول الله (، فجعل لا يألو ما ألصق ظهره لصدر الرسول ( حين عرفه، وجعل الرسول ( يقول: "من يشتري العبد؟" فقال: يا رسول الله، إذن والله تجدني كاسدًا، فقال (:"ولكن عند الله لست بكاسد، أو قال: ولكن أنت عند الله تعالى غالب" [أحمد]. وكثيراً ما كان الرسول ( يمازح الحسن والحسين -رضي الله عنهما-، ويحملهما على ظهره.
خلقه (:
كان رسول الله ( أحسن الناس خلقًا، فكان كما قال الله له: (وإنك لعلى خلق عظيم) [القلم: 4]، وقد سئلت السيدة عائشة -رضي الله عنه- عن خلق رسول الله ( فقالت: كان أحسن الناس خلقًا، كان خلقه القرآن، يرضى لرضاه، ويغضب لغضبه، لم يكن فاحشًا ولا متفحشًا، ولا سخابًا في الأسواق، ولا يجزئ بالسيئة السيئة، ولكن يعفو ويصفح، ثم قالت: اقرأ سورة المؤمنين، اقرأ (قد أفلح المؤمنون) إلى العشر، فقرأ السائل قد أفلح المؤمنون، فقالت: هكذا كان خلق رسول الله (. [مسلم والترمذي]، بل جعل رسول الله ( غاية الرسالة إتمام الأخلاق الحميدة: فعن أبي هريرة -رضي الله عنه- قال: قال رسول الله (: "إنما جئت لأتمم صالح الأخلاق" [أحمد].
وكان ( لين المعاملة حتى مع خدمه، وكان متباسطًا، فقد كانت الأمة لتأخذ بيد رسول الله (، فما ينزع يده من يدها حتى تذهب حيث شاءت، ويجيب إذا دعا. [البخاري وأحمد]
وكان ( أحسن الناس تعليمًا، وأرفق الناس عند نصح أو تعليم الغير. وكان ( يخاطب الناس على قدر عقولهم.
حلمه وعفوه (:
كان ( أكثر الناس حلمًا، وقد قال له ربه -عز وجل-: (خذ العفو وأمر بالعرف وأعرض عن الجاهلين) [الأعراف: 199].
ولما نزلت هذه الآية، سأل الرسول ( جبريل عنها، فقال: لا أدري فصعد ثم نزل، فقال: يا محمد، إن الله تبارك وتعالى أمرك أن تعفو عمن ظلمك، وتعطي من حرمك، وتصل من قطعك" [ابن مردويه]. لذلك عفا ( عن أهل مكة عندما فتحها، على الرغم مما فعلوه معه. وحلم الرسول ( كان فيما يتعلق بحق نفسه (، أما إذا كان الحق لله، فإنما كان يتعامل بالشدة؛ لقول الله له: (يا أيها النبي جاهد الكفار والمنافقين واغلظ عليهم) [التحريم: 9].
حياؤه (:
اشتهر رسول الله ( بالحياء، حتى كان الصحابة يعرفون ذلك في وجهه، فعن أبي سعيد الخدري قال: كان رسول الله ( أشد حياء من العذراء في خدرها، وكان إذا كره شيئًا عرفناه في وجهه. [متفق عليه] وكان من حيائه ( أنه لا يسأل من شيء إلا أعطى. [عبد بن حميد].
رحمته وشفقته (:
وصف الله رسوله ( بالرحمة، فقال تعالى: (وما أرسلناك إلا رحمة للعالمين) [الأنبياء: 107]، ومن رحمته ( أنه كان كثير الدعاء لأمته. وعرف عنه ( رحمته بالصغار، وكان يخفف صلاته بالناس إذا سمع بكاء طفل رحمة بأمه.
وعرف عنه ( الرحمة والشفقة بالنساء، وأوصى بهن خيرًا.
تواضعه (:
أمر الله تعالى رسوله ( بالتواضع، فقال له: (واخفض جناحك لمن اتبعك من المؤمنين) [الشعراء: 215].
وقد اشتهر عنه ( التواضع، فكان ( يركب الحمار، ويلبس الصوف، ويعقل الشاة، ويجيب الضعيف والمسكين إلى الطعام [الحاكم]. ومن تواضعه ( أنه كان ينقل التراب يوم الأحزاب، وقد وارى التراب بياض إبطه. [البخاري].
وكان ( إذا سار مع أصحابه لا يسير أمامهم، بل يسير وسطهم أو خلفهم. [أحمد]، وكان ( لا يرد دعوة إنسان، بل كان يقول (: "لو دعيت إلى كراع لأجبت" [الخطيب]. وكان ( لا تغلق دونه لأبواب، ولا يقوم دونه الحجاب، فكان يقوم لكل من أراده، ويقضي حاجة من يطلب منه المساعدة.
وكان من تواضعه ( أنه كان يمر على الصبيان، فيسلم عليهم. ولما دخل ( مكة منتصرًا، دخلها وهو راكب دابته، وذقنه على رحله متخشعًا. [الحاكم]. وكان رسول الله ( إذا استقبله الرجل وصافحه، لا ينـزع يده عن يده، حتى يكون الرجل هو الذي ينـزع، ولا يصرف وجهه عن وجهه، حتى يكون الرجل هو الذي يصرفه، ولم ير مقدمًا ركبتيه بين يدي جليس له.
[الترمذي وابن ماجة].
وكان من تواضعه ( أنه لا يحب الثناء الكثير عليه، ولا يحب أن يقوم إليه أحد.
شجاعته (:
فزع أهل المدينة ذات ليلة، فانطلق الناس نحو الصوت، فتلقاهم رسول الله( راجعًا، وقد سبقهم إلى الصوت، وهو على فرس لأبي طلحة عرى، في عنقه السيف، وهو يقول:" لم تراعوا، لم تراعوا، ما وجدت من شيء" [ابن سعد].
وكان الرسول ( أشجع ما يكون في الحرب والقتال، فكان يثبت إذا فرَّ الناس، وقد كان الصحابة يعرفون شجاعة النبي(، بل كانوا يحتمون به وقت الشدة.
كرمه وجوده (:
اشتهر رسول الله ( بالجود والكرم، وما سئل(، فقال لا. [متفق عليه]
وقد امتدح الشاعر الفرزدق النبي ( في كرمه وجوده فقال:
ما قال لا قطُّ إلا في تشهُّده لولا التشهد كانت لاؤه نعمُ
وعن أنس -رضي الله عنه- قال: ما سئل رسول الله( شيئًا إلا أعطاه، ولقد جاءه رجل فأعطاه غنمًا بين جبلين، فرجع إلى أهله، فقال: يا قوم، أسلموا، فإن محمدًا( يعطي عطاء من لا يخشى الفاقة، وإن كان الرجل ليجئ إلى الرسول( وما يريد بذلك إلا الدنيا، فما يمسي حتى يكون دينه أحب إليه من الدنيا وما فيها. [مسلم].
خوفه وخشيته (:
كان رسول الله( شديد الخشية لله، تقول عائشة -رضي الله عنها-: ما رأيت رسول الله ( مستجمعًا قط ضاحكًا، حتى ترى لهواته، إنما كان يتبسم.
وعن أبي ذر -رضي الله عنه- قال: قرأ رسول الله ( سورة الإنسان (هل أتى) حتى ختمها، ثم قال: "إني أرى ما لا ترون، وأسمع ما لا تسمعون، أطّت السماء، وحقَّ لها أن تئط، ما فيها موضع أربع أصابع إلا وملك واضع جبهته ساجدًا لله، لو تعلمون ما أعلم، لضحكتم قليلاً، ولبكيتم كثيرًا، وما تلذذتم، بالنساء على الفرش، ولخرجتم إلى الصعدات تجأرون إلى الله تعالى، والله إني لوددت أني شجرة تعضد" [الحاكم].
شمائله (:
كان لرسول الله ( بعض المعجزات والبركات، منها تكثير الماء بين يديه (، فقد أوتي ( بإناء فيه ماء، فوضع فيه يده، وجاء الصحابة فتوضئوا منه، وكانوا أكثر من ثلاثمائة، ومنها تكثير اللبن في الإناء كما حدث مع أبي هريرة -رضي الله عنه- وأهل الصُفَّة، وكم من مرة وضع يده على شاة لا تحلب فحلبت، وسيرته في تكثير الماء والطعام من أن تحصى، بل كان الطعام والشراب يسبحان بين يديه (، وقد سمع الصحابة التسبيح.
ولما اتخذ الرسول ( منبرًا، وترك جذع النخلة الذي كان يخطب عليه، حنَّ الجذع إليه، وصاح صياح الصبي حتى تصدع وانشق، فاحتضنه الرسول (.
[أحمد والترمذي].
وقد سبح الحصى في يديه، فسمع الصحابة له صوتا كصوت النحل، ثم وضعه في كف أبي بكر فسبح، ثم في كف عمر، ثم في كف عثمان، فسبح. [الطبراني والبيهقي].
وقد وقف الرسول ( ومعه العشرة المبشرون بالجنة على جبل حراء، ففرح الجبل، فأمره الرسول ( أن يثبت ويهدأ. [البخاري].
ولما دخل الرسول ( مكة عند فتحها، وكان حول الكعبة ثلاثمائة وستون صنمًا، فأشار إلى كل صنع بعصا، وقال: (جاء الحق وزهق الباطل إن الباطل كان زهوقا) [الإسراء: 81]، فكان كل صنم يسقط دون أن يلمسه الرسول ( بالعصا. [متفق عليه]
وكان للنبي ( معجزات مع الحيوانات، فقد هاج جمل عند حائط من حوائط بني النجار، لا يستطيع أحد أن يمسكه، فجاء النبي (، ونادى الجمل، فأتى إلى الرسول ( وبرك بين يديه. [مسلم]
وجاءه ( جمل، قد جرح، وذرفت عيناه، فمسح رسول الله ( من رأسه إلى سنامه، فسكن الجمل، ثم قال لصاحبه: "أما تتقي الله في هذه البهيمة التي ملكتها، إنه شكا إلى أنك تجيعه وتدئبه" [أحمد ومسلم].
واشتكى علي بن أبي طالب إلى الرسول ( وجع عينيه، وكان الرسول ( قد أراد أن يعطيه راية خيبر، فبصق رسول الله ( في عينيه، ودعا له، فشفي حتى كأن لم يكن به مرض. [متفق عليه]
خصائصه (:
وقد اختص الله رسوله ( بكثير من الخصائص، أهمها: أن الله قد أخذ الميثاق على النبيين أن يؤمنوا به وينصروه ويبشروا به أممهم، وقد جاء وصف الرسول ( في الكتب السابقة، كما وصف أصحابه أيضا، كما أن الملائكة أظلته في سفره (، وأنه ( أرجع الناس عقلاً، وأنه رأى جبريل -عليه السلام- مرتين.
وخصه بأنه خاتم الأنبياء، وسيد الناس، وأكرم الخلق، وأنه بعث للناس كافة، وأن الجن آمنت به وأنه أرسل رحمة للعالمين، وأن شرعه مؤبد غير منسوخ، وأنه ناسخ لما قبله من الشرائع، وأنه نصر بالرعب مسيرة شهر، وأنه من صلى عليه مرة، صلى الله عليه به عشرا، وأن صلاة أمته تبلغه هو في قبره، وأنه أوتي جوامع الكلم، وجمع الله له القبلتين، وغفر له ما تقدم من ذنبه وما تأخر، وشرح له صدره، ووضع عنه وزره، ورفع له ذكره.
وخصه الله دون الأنبياء بأشياء أهمها: إحلال الغنائم له، والأرض كله مسجد، والتراب طهور، وغير ذلك من الخصائص التي لا تعد ولا تحصى، مما اختص الله سبحانه وتعالى به نبيه
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://el-ahly.com
اسامه عثمان

avatar

عدد المساهمات : 496
السٌّمعَة : 2
تاريخ التسجيل : 16/07/2009
العمر : 35
الموقع : osama002100@yahoo.com

مُساهمةموضوع: رد: السيرة النبوية (تابع هديه وخصائصه وشمائله )   الإثنين 03 أغسطس 2009, 1:56 pm

مشكوووووووووووووووور
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
السيرة النبوية (تابع هديه وخصائصه وشمائله )
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
طحا المرج ديرب نجم شرقية (طحا نت )تصميم عونى عماشة المحامى :: الملتقى الاسلامى على طحانت :: منوعات اسلامية-
انتقل الى: